جديد المواضيع

'

قديم 03-31-2011, 09:14 PM   رقم المشاركة : 1
دنيا الاحزان


الصورة الرمزية دنيا الاحزان
 بيانات :- دنيا الاحزان
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 رقم العضويـة : 49109
 المواضيع : 6431
 الردود : 7989
 مجموع المشاركات : 14,420
 بمعدل : 9.32 يومياً
 قوة السمعة : 10

دنيا الاحزان غير متواجد حالياً

egy54 الطلاق فى الاسلام ,حكمه وحكمة مشروعيته,أحكام الطلاق, أنواع الطلاق,الطلاق قبل الاسلام, عصمة الطلاق

 

 

 



الطلاق فى الاسلام ,حكمه وحكمة مشروعيته,أحكام الطلاق, أنواع الطلاق,الطلاق قبل الاسلام, عصمة الطلاق



* الطلاق قبل ظهور الإسلام ::

كان العرب في الجاهلية، قبل ظهور الإسلام، يطلق الرجل زوجته ما شاء أن يطلقها
فإذا أوشكت عدتها أن تنقضي راجعها ثم طلقها.


* الطلاق في الإسلام ::



الطلاق في الإسلام هو انفصال الزوجين عن بعضهما البعض، لمدة محددة أو لمدة غير محددة،
وطريقته أن ينطق الرجل السليم العقل كلمة الطلاق أو (يمين الطلاق) أمام زوجته
في حضورها أو ينطقها أمام القاضي في غيابها وفق شريعة الإسلام وأغلب مذاهبه.


* الطلاق وأحكامه عند أهل السنة والجماعة ::

ورد في سورة البقرة قول الله تعالى
﴿الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلاّض
أَنْ يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ
فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ(229)﴾

حيث حدد القرآن الكريم بالطلاق مرتان طلاق مؤقت، إذ يمكن للزوج أن يسترجع زوجته إذا كانت لم تتجاوز مدة العدة وهي ثلاثة أشهر، لضمان عدم حدوث الحمل، اما ااذا طلقها ثلاث مرات
، فلا يمكنه أن يعود إليها إلا أن تتزوج رجلا غيره بنيه البقاء مع الزوج الجديد، ثم إذا طلقها زوجها الجديد،
يمكن للزوج القديم أن يسترجعها بمهر وعقد جديدين.

تنظر الشريعة الإسلامية وفق مذهب أهل السنة والجماعة إلى حكم الطلاق من منظورين :
– محرم
- مباح (مسموح به وفق حالات)
حكم الطلاق من الجهة الأولى :
اختلف العلماء في الأصل في الطلاق فذهب عدد كبير منهم إلى أن الأصل فيه الإباحة وذهب الأحناف
إلى أن الأصل في الطلاق الحظر وهي رواية عند الحنابلة،
- إحداهما أنه محرم لأنه ضرر بنفسه وزوجته وإعدام للمصلحة الحاصلة لهما من غير حاجة إليه
فكان حراما كإتلاف المال ولقول النبي " لا ضرر ولا ضرار"
- الثانية أنه مباح لقول النبي " ابغض الحلال إلى الله الطلاق "
وإنما يكون مبغوضا من غير حاجة إليه وقد سماه النبي صلى الله عليه وسلم حلالا،
ولأنه مزيل للنكاح المشتمل على المصالح المندوب إليها فيكون مكروها"
قال ابن تيمية : "ولولا أن الحاجة داعية إلى الطلاق لكان الدليل يقتضي تحريمه كما دلت عليه الآثار
والأصول ولكن الله تعالى أباحه رحمة منه بعباده لحاجتهم إليه أحيانا.
مما يؤيد القلة من العلماء التي تقول بالحضر، ما ذكره الشيخ البهوتي الحنبلي
من أنه لا يجب على الابن الطلاق إذا أمره به أبوه فلا تلزم طاعته في الطلاق لأنه أمر بما
لا يوافق الشرع
وأما غالبية العلماء فقد قالو بإباحة الطلاق مستدلين بقوله تعالى :
ورد في سورة البقرة
﴿لاَّ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاء مَا لَمْ تَمَسُّوهُنُّ أَوْ تَفْرِضُواْ لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدْرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ(236)﴾

كما احتجوا بقوله النبي محمد كما في حديث ابن عمر
ثم إن شاء امسك وإن شاء طلق قبل أن يمس
—أصل حديث نبوي، متفق عليه"
حيث إن الرسول أنكر إيقاع الطلاق في الحيض لا في غيره
كما احتجوا بالآثار الواردة عن الصحابة أنهم طلقوا.
أن القول بأن الأصل في الطلاق الإباحة أو الحظر لا تترتب عليه آثار قضائية
في الدنيا وإنما تترتب على ذلك آثار تربوية مهمة، وهي أن المسلم إذا اقتنع بحرمة الطلاق
بدون سبب فإنه لا يقدم عليه خشية من الإثم.


* حكمة مشروعية الطلاق ::

شرع الطلاق في حالة مخصوصة للتخلص من المكاره الدينية والدنيوية،
وذلك لأن الطلاق أبغض الحلال إلى الله تعالى. لم يشرع إلا في حالة الضرورة والعجز
عن إقامة المصالح بينهما لتباين الأخلاق وتنافر الطباع، أو لضرر يترتب على استبقائها في عصمته،
بأن علم أن المقام معها سبب فساد دينه ودنياه، فتكون المصلحة في الطلاق واستيفاء مقاصد النكاح
من امرأة أخرى.
وكما يكون الطلاق للتخلص من المكاره يكون كذلك لمجرد تأديب الزوجة إذا استعصت على الزوج
وأخلت بحقوق الزوجية، وتعين الطلاق علاجاً لها،
فإذا أوقع عليها الطلاق الرجعي، وذاقت ألم الفرقة، فالظاهر أنها تتأدب وتتوب وتعود إلى الموافقة
والصلاح. و يكون الطلاق بلفظ " أنتِ طالق " أو أي لفظ آخر يؤدي إلى نفس المعنى.
ويختلف حكم التعريض بالخِطبة للمعتدة (أي المرأة التي في عدتها)
باختلاف حالتها رجعية كانت أو بائنا بطلاق أو موت ولكلٍّ حكمٌ،
ولا يجوز التصريح بها على الإطلاق.

و بطريقه أخرى كثيراً ما يحدث بين الزوجين من الأسباب والدواعي، ما يجعل الطلاق ضرورة لازمة،
ووسيلة متعينة لتحقيق الخير، والاستقرار العائلي والاجتماعي لكل منهما، فقد يتزوج الرجل والمرأة،
ثم يتبين أن بينهما تبايناً في الأخلاق، وتنافراً في الطباع، فيرى كل من الزوجين نفسه غريباً عن الآخر،
نافراً منه، وقد يطّلع أحدهما من صاحبه بعد الزواج على ما لا يحب، ولا يرضى من سلوك شخصي،
أو عيب خفي،

وقد يظهر أن المرأة عقيم لا يتحقق معها أسمى مقاصد الزواج، وهو لا يرغب التعدد، أولا يستطيعه،
إلى غير ذلك من الأسباب والدواعي، التي لا تتوفر معها المحبة بين الزوجين ولا يتحقق معها التعاون
على شؤون الحياة، والقيام بحقوق الزوجية كما أمر الله، فيكون الطلاق لذلك أمراً لا بد منه للخلاص من رابطة الزواج التي أصبحت لا تحقق المقصود منها، والتي لو ألزم الزوجان بالبقاء عليها،
لأكلت الضغينة قلبيهما، ولكاد كل منهما لصاحبه، وسعى للخلاص منه بما يتهيأ له من وسائل،
وقد يكون ذلك سبباً في انحراف كل منهما، ومنفذاً لكثير من الشرور والآثام،
لهذا شُرع الطلاق وسيلة للقضاء على تلك المفاسد، وللتخلص من تلك الشرور، وليستبدل كل منهما
بزوجه زوجاً آخر، قد يجد معه ما افتقده مع الأول،


فيتحقق قول الله تعالى:
(وإن يتفرقا يغن الله كلاً من سعته، وكان الله واسعاً حكيماً).

لا يصار إليه إلا بعد إفراغ الجهد باستعمال جميع الوسائل الممكنة في رفع الشقاق وإزالة الموانع والأضرار،
لأن النكاح نعمة جليلة ينبغي أن يُحَاَفَظ عليها ما أمكن.


* أنواع الطلاق عند أهل السنة والجماعة ::


الطلاق فيه أحكام متعددة، في عقيدة أهل السنة والجماعة فمنه ما يحرم الزوجة ابدا، ومنها ما هو مؤقت، ومنها ما يزول بزوال المانع.

- طلاق البينونة صغرى :

وهو أن يطلق الرجل زوجته بقوله لمرة واحدة كلمة :
أنت طالق أو طلقتكِ أو غيرها من الكلمات التي لها نفس الدلالة.
كذلك ذكر ابن تيمية أن الرجل إذا طلق زوجته في نفس المكان والوقت ثلاث مرات أو قال لها أنت طالق ثلاثا أو أنتِ طالق أنتِ طالق أنتِ طالق، فلا يقع الطلاق إلا مرة واحدة.
يحق للرجل الذي طلق زوجته طلاقا بائنا بينونة صغرى، أن يسترجعها متى أراد دون مهر أو عقد أو شهود، إن لم تكن قد أكملت العدة، وهي ثلاث أشهر كاملة.
لا يحق للرجل أن يسترجع زوجته التي طلقها طلاقا بائنا بينونة صغرى، إذا تجاوزت مدة الثلاث أشهر،
فبذلك يتحول من طلاق البينونة صغرى إلى طلاق البينونة الكبرى

- طلاق البينونة كبرى :

هو أن يطلق الرجل العاقل الصحيح زوجته ثلاث طلقات بأوقات متفاوتة، أو أن يطلقها طلقة واحدة
وإنتهت عدة الزوجة، الثلاثة أشهر.


* عصمة الطلاق ::

- الطلاق بيد الرجل :

فرضتالشريعة الاسلامية أن يكون الطلاق بيد الرجل، لما يرى من تحكم الرجل بعواطفة في أغلب الأحيان.
- الطلاق بيد المرأة :

من الممكن أن تكون عصمة الطلاق بيد المرأة، إذا تم الافاق على هذا الأمر في عقد الزواج.
حالات يكون الطلاق بيد المرأة


* حالات الطلاق ::

ـ محرما إذا وقع في الحيض أوفي طهر مسها فيه.
ـ ومكروها إذا كان لغير سبب مع استقامة الحال،
ـ ويكون واجبا إذا رأى ذلك الحكمان، من أهله وأهلها.
ـ ويكون مندوبا وذلك إن لم تكن عفيفة.
ـ ويكون مباحا إذا كان لا يريدها ولا تطيب نفسه أن يتحمل مؤونتها من غير حصول غرض الاستمتاع،
وقد نفى هذا القسم النووي لأن الطلاق في نظره لا يكون مباحا مستوى الطرفين.
- طلاق المكروه لا يحتسب، لانه لم يكن يريد الطلاق، وأستدل العلماء
بقول الرسول : " إنما الأعمال بالنيات".
_ طلاق لعدم كفاءة النسب


 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 09:28 PM   رقم المشاركة : 2
انا مــروح لوحــدى ..!

♥♥ واح ـــــد م النــاس ♥♥

الصورة الرمزية انا مــروح لوحــدى ..!
 بيانات :- انا مــروح لوحــدى ..!
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 رقم العضويـة : 28
 المواضيع : 5498
 الردود : 7240
 مجموع المشاركات : 12,738
 بمعدل : 6.78 يومياً
 قوة السمعة : 10

انا مــروح لوحــدى ..! غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطلاق فى الاسلام ,حكمه وحكمة مشروعيته,أحكام الطلاق, أنواع الطلاق,الطلاق قبل الاسلام, عصمة الطلاق

 

تسلم ايدك يا دنيا

وجعله الله لكي فى ميزان حسناتك


 

 


  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 09:42 PM   رقم المشاركة : 3
ĶiŢŢэЙ ĜiЯĻ

™¶«§»ـ_ـ«§»¶Cat Woman¶«§»ـ_ـ«§»¶™

الصورة الرمزية ĶiŢŢэЙ ĜiЯĻ
 بيانات :- ĶiŢŢэЙ ĜiЯĻ
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 رقم العضويـة : 11207
 المواضيع : 2579
 الردود : 5395
 مجموع المشاركات : 7,974
 بمعدل : 4.65 يومياً
 قوة السمعة : 10

ĶiŢŢэЙ ĜiЯĻ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطلاق فى الاسلام ,حكمه وحكمة مشروعيته,أحكام الطلاق, أنواع الطلاق,الطلاق قبل الاسلام, عصمة الطلاق

 

تسلمى يا دنيا جزاكى الله خير

 

 


  رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 10:37 AM   رقم المشاركة : 4
دنيا الاحزان


الصورة الرمزية دنيا الاحزان
 بيانات :- دنيا الاحزان
 تاريخ التسجيل : Jul 2010
 رقم العضويـة : 49109
 المواضيع : 6431
 الردود : 7989
 مجموع المشاركات : 14,420
 بمعدل : 9.32 يومياً
 قوة السمعة : 10

دنيا الاحزان غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطلاق فى الاسلام ,حكمه وحكمة مشروعيته,أحكام الطلاق, أنواع الطلاق,الطلاق قبل الاسلام, عصمة الطلاق

 

جزانا وجزاكم ان شاء الله

تسلم حسين

تسلمى سارة


شكرا لمروركم

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبغض الحلال, محرم, أحكام, أحكام الطلاق, أهل السنة, أنواع الطلاق, مكروه, المرأة, المصالح, الله تعالى, الرجل, الرسوم, النبي, الطلاق فى الاسلام, الطلاق قبل الاسلام, يحدث, حكم الطلاق, حكمة مشورعيته, حكمه وحكمة مشروعيته, عصمة الطلاق, طلقتك, طالق

أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواعظ وتاملات فى ايات الطلاق !! دنيا الاحزان قسم القرأن الكريم والأدعية ( تفسير وتجويد ) 2 01-21-2011 10:43 AM
سعوديه تطلب الطلاق والسبب ... اسرارالغرام منتدى الحوادث والقضايا 7 12-13-2010 09:46 AM
هل تفضل الزوجة الطلاق عن الخيانة ؟؟؟؟؟ دنيا الاحزان منتدى الحوار العام 4 09-28-2010 02:17 PM
الطلاق في اليابان .. بالصور محمود علام السياحة - السفر - دول - بلدان - عواصم - فنادق 0 09-08-2010 02:26 AM
عشر خطوات لإستعادة حياتك بعد الطلاق prince مملكة حواء - مواضيع عامة تخص المرأة 10 10-08-2009 08:35 AM

privacy policy


الساعة الآن 02:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond